تسجيل الدخول

معهد أنتاركتيكا يكتشف أسنان من العصر الطباشيري لحيوان عاش قبل 74 مليون سنة!

عربي ودولي
Hussein oudah13 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
معهد أنتاركتيكا يكتشف أسنان من العصر الطباشيري لحيوان عاش قبل 74 مليون سنة!

أسنان من العصر الطباشيري لحيوان عاش قبل 74 مليون سنة!،هذا ما انتشر على صفحات الإنترنت،مقد تفاجأنا بمصطلح العصر الطباشيري،ويبدو أن العصر الطباشير كان يحتوي تاريخا من الكائنات الغريبة،وقد نشر علماء معلومات كائن يعود لحقبة العصر الطباشيري وقد أكد معهد أنتاركتيكا التشيلي أن باحثين من تشيلي والأرجنتين عثروا على أسنان في منطقة باتاغونيا النائية لحيوان من الثدييات عاش قبل 74 مليون سنة وتحديدًا في العصر الطباشيري القديم.

كشف معهد أنتاركتيكا أنه إكتشف أسنان من العصر الطباشيري لحيوان عاش قبل 74 مليون سنة!،وفي دراسة قام بها علماء باحثين ،عثر العلماء على الأسنان الصغيرة في منطقة حفر قريبة من متنزه توريس ديل باين الوطني، وهي منطقة بعيدة في باتاغونيا تشتهر بقمم الأنديز المغطاة بالجليد ومياه المحيط المتجمدة.

 أنتاركتيكا التشيلي - مساحات

العصر الطباشيري

وكان من أبرز ما يميز العصر الطباشيري ازدهار وانتشار النباتات المزهرة، فقد دلت أحفورة نبتة كاسية البذور القديمة على تاريخ يعود إلى 122 مليون سنة سابقة بالإضافة إلى مقدار الشبه بينها وبين نبتة الفلفل الأسود الحديثة.

يظهر من طبيعة شكل أسنان هذا الكائن الغريب بأنه قديم جدا،ولربما أن معظمنا لم تتسع معرفته لتحتوي عجائب العصور التاريخية وبشكل خاص ما يطلق عليه العصر الطباشيري،وبعد إكتشاف اسنان الكائن الغريب والذي يعود بنا لقصص قد تبدو خيالية ولكنها حقيقة تاريخية ،وتعد أقدم بقايا من هذا النوع تُكتشف حتى الآن في البلد الواقع بأمريكا الجنوبية.

ويُعتقد أن الحيوان الثديي الصغير عاش في جنوب باتاغونيا في أواخر العصر الطباشيري مع الديناصورات والتماسيح والسلاحف والطيور، وذلك حسبما جاء في مقال في نشرة متحف التاريخ الطبيعي في تشيلي.

نبذه تعريفية حول العصر الطباشيري

يعتبر العصر الطباشيري هو آخر حقبة من حقب العصر الميزوزيكي وأطولها والذي امتد قرابة 79 مليون سنة ابتداءاً من حادثة الانقراض التي أنهت الفترة الجوراسية قبل حوالي 145.5 مليون سنة حتى حادثة انقراض كريتاكيوس باليوجين قبل حوالي 65.5 مليون سنة ماضية، ففي بدايات عصر كريتاكيوس كانت مواقع القارات العالمية مختلفة عما هي عليه في الوقت الحاضر

، فقد كانت أجزاء من قارة بانجيا منفصلة عنها، وكان محيط التيثيس يفصل ما بين قارتي لوراسيا و جوندوانا الجنوبية، وكان قسمي المحيط الأطلسي الشمالي والجنوبي لا زالا متصلين بالإضافة للأطلسي المتوسط كان في بدايات انفصاله في نهايات العصر الجوراسي.

وفي أواسط تلك الحقبة كان منسوب المحيطات أعلى مما هو عليه الآن وبالتالي كان أغلب مسطح الكرة الأرضية مغموراً بالماء، ومع نهايات تلك الحقبة بدأت القارات تأخذ أشكالها الجغرافية مثل كل من أفريقيا وأمريكا الجنوبية باستثناء قارتي آسيا واستراليا اللتان بقيتا جزءاً من قارة أنتراكتيا.

رابط مختصر